أخبار اليوم الأربعاء 30/5/2018

فى هذا المقال نقوم بجمع ملخص بأهم أخبار اليوم الأربعاء 30/5/2018 فى مصر و العالم كله لتظل على تواصل دائم مع الأحداث لحظة بلحظة و لا يفوتك أى شيء لذلك تابع معنا هذا المقال حتى النهاية .

“السحر والحفارين” .. سر ظهور جثث “مقبرة الملاريا” بأسوان

             

آثار عثور أهالي مدينة كوم أمبو محافظة أسوان ، اليوم الأحد ، على جثث و هياكل عظمية ملقاة بمقابر
تسمى “الملاريا” ، و التي لا يصرح لأحد بالدفن فيها إلا بإذن مسبق من الصحة ،
حالة من الغموض والتكهنات حول سبب ظهورها رغم توقف الدفن بتلك المقابر منذ 30 عاما.

وأرجع الأهالي ذلك إلى نقل الحفارين لجثث من المقابر الجديدة إلى هذه المقابر
لبيع المقابر الجديدة للمواطنين ، كما قال البعض إن بعض الحفارين يمارسون أعمال السحر
و الشعوذة و يقنعون السيدات بمشاهدة مقبرة أثناء فتحها و رؤية الجثث لتتمكن من الحمل و الإنجاب.

و يقول “أبوالحسن نوح” تاجر عطارة بكوم أمبو و شاهد عيان ، أنه كان في جنازة لأحد جيرانه
و بعد انتهاء إجراءات الدفن و أثناء مروره و مجموعة من الأهالي في المقابر شاهدوا
مقبرتين من مقابر الملاريا مفتوحتين ، و شاهدوا جثث ملقاة داخلهما يتضح أنها لأشخاص
متوفون حديثًا فأثار ذلك دهشتنا ، خاصة أننا نعلم أن مقابر الملاريا مغلقة منذ عام 1990 ،
ولا يتم الدفن فيها فذهبنا إلى الحفارين الذين ظهر عليهم الإرتباك فتوجهنا على الفور
إلى مركز شرطة كوم أمبو و تقدمنا ببلاغ رسمي ، كما ذهبنا بعد ذلك إلى الأمن الوطني و قدمنا نفس البلاغ.

و أضاف شاهد العيان

أنه لا توجد رقابة على المقابر و الحفارين بالإشتراك مع موظف المدينة
المشرف على المقابر يفعلون ما يحلو لهم ، و نظرا لقلة عدد المقابر بجبانة كوم أمبو
فإن الحفارين ينقلون جثث المتوفين و وضعها في مقابر الملاريا و بيع المقابر مرة ثانية للأهالي ، ما يعد انتهاكا لحرمة الموتى.

كما أن بعض الحفارين يعملون بالسحر و الشعوذة ويوهمون بعض النساء بإمكانية الحمل إذا شاهدت جثة في المقابر المفتوحة

“المقابر مغلقة منذ 30 عاما” بهذه الجملة بدأ الدكتور إيهاب حنفى وكيل وزارة الصحة
بأسوان حديثه لـ”مصراوى” ، مضيفا أن هذه المقابر أنشئت في الأربعينات من
القرن الماضي لدفن ضحايا وباء الملاريا الذي انتشر بأسوان في ذلك الوقت ،
و بعد ذلك تحولت هذه إلى جبانة كوم أمبو الرئيسية و استمر الدفن فيها
حتى عام 1990 ، حتى صدر قرار بوقف الدفن فيها لامتلائها و منذ ذلك الوقت لا يتم التصريح بالدفن فيها.

أما الشيخ “ح. ع” من أوقاف كوم أمبو فيقول إن مقابر الملاريا موجودة
منذ عشرات السنين و لم نشاهد أي جثث فيها و لكن ما حدث أخيرا من وجود
جثث ملقاة و مكشوفة فله تفسيرين الأول هو أن وراءها مافيا سرقة الأعضاء ،
و الثاني الحفارين الذين ينقلون الجثث من المقابر الجديدة و وضعها في مقابر الملاريا
من أجل بيع المقابر الجديدة و هو الأرجح ، كما أن بعضهم يعملون بالسحر و الشعوذة
و يوهمون بعض النساء بإمكانية الحمل إذا شاهدت جثة في المقابر المفتوحة.

و أكد أن جميع الأديان تحترم الإنسان حيًا أو ميتا وما حدث عمل إجرامي
ينكره الدين و القانون لان فيه إهانة و انتهاك لحرمة الموتى و المقابر

و قال عادل طلحة

رئيس مركز ومدينة كوم أمبو، أن مقابر الملاريا عبارة عن مجموعة من المقابر المبنية بالطوب اللبن منذ أربعينات القرن الماضي ، و أضاف أنه نظرا لعوامل الجو و التعرية و الأمطار تحدث انهيارات في أجزاء منها و تظهر الجثث و الهياكل العظمية المدفونة فيها و هو ما شاهده بعض الأهالي أثناء تشييعهم لأحد الموتى و إذا كان هناك جثث حديثة كما قالوا فالمسؤل عن ذلك الحفارين فهم من يقومون بنقل الجثث من المقابر و إلقائها في المقبرة المهملة ، و التي لا يتم الدفن فيها ، و ذلك بهدف بيع المقابر التي نقلت منها الجثث و الشرطة و النيابة تحقق في هذا الموضوع.

و أضاف رئيس مدينة كوم أمبو ، أنه فور علمه بالموضوع شكل لجنة من قبل الوحدة المحلية
لمعاينة المقابر على الطبيعة و عمل مقايسة و بناء و تجديد ما هدم منها و إغلاقها نهائيا .

مصدر : النيابة تناقش الأطباء في تقرير الطب الشرعي بـ”مجزرة الرحاب”

تواصل نيابة القاهرة الجديدة ، برئاسة المستشار محمد سلامة ، رئيس النيابة ، اليوم الثلاثاء ،
تحقيقاتها في واقعة العثور على جثامين أسرة الرحاب التي عثرت عليها الأجهزة الأمنية داخل فيلا بمدينة الرحاب في القاهرة الجديدة.

و تسلمت النيابة العامة تقرير الطب الشرعي و التحريات النهائية الخاصة بالقضية.

و أشار مصدر مطلع على تحقيقات القضية لمصراوي -رفض ذكر اسمه-
إلى أن النيابة العامة تناقش الأطباء المحررين لتقرير الطب الشرعي الخاص بالجثث الخمسة.

و أكد مصدر قضائي بمصلحة الطب الشرعي ، أن المصلحة سلمت نيابة القاهرة الجديدة
تقرير الطب الشرعي لجثث الأسرة و يفصل في وجود شبهة جنائية من عدمه .

ننشر نص البيان 23 للقيادة العامة للقوات المسلحة المصرية عن العملية سيناء 2018

                     

استكمالا لمسيرة الشرف والتضحية خلال شهر رمضان المعظم ، و فى ذكرى العاشر من رمضان ،
يواصل حماة الوطن ، استكمال المهام المخططة لتدمير الأوكار و البؤر الإرهابية ،
و تطهير شمال و وسط سيناء ، و تعزيز قدرات التأمين الشامل على
امتداد الحدود البرية و الساحلية على كافة الاتجاهات الاستراتيجية.

و قد أسفرت العمليات على كافة الاتجاهات الاستراتيجية علي مدار الأيام الماضية عن النتائج الآتية :

– قيام القوات الجوية باستهداف و تدمير عربتين محملتين بكميات من الأسلحة و الذخائر ،
بعد توافر معلومات استخباراتية تفيد بمحاولة اختراقها للحدود الاستراتيجية الغربية .

– القضاء علي عدد (8) فرد تكفيرى خلال تبادل لإطلاق النيران مع القوات
أثناء عمليات التمشيط و المداهمة ، و ضبط عدد من الأسلحة و الذخائر بوسط و شمال سيناء .

 القبض على عدد

( 64) فرد من المطلوبين جنائيا و المشتبه بهم و اتخاذ الإجراءات القانونية حيالهم .

– ضبط كميات من الذخائر و الملابس العسكرية و المبالغ المالية
و أجهزة اتصال لاسلكية و جهاز لاب توب و كاميرا تصوير و جراكن تحتوى على مواد متفجرة بوسط سيناء .

– ضبط و تدمير عدد (20 ) عربة أنواع وعدد (79 ) دراجة نارية بدون لوحات معدنية

– قيام عناصر المهندسين العسكريين باكتشاف وتفكيك و تفجير عدد ( 15)
عبوة ناسفة تم زراعتها على محاور التحرك المختلفة لاستهداف قواتنا بمناطق العمليات .

– تدمير عدد ( 80 ) وكرا عثر بداخلهم علي عدد من العبوات الناسفة و الذخائر
و مواد الإعاشة ، و بعض الكتب التى تدعو إلى الفكر التكفيرى ، و ضبط 11 كجم من المواد المخدرة بوسط و شمال سيناء .

– اكتشاف و تدمير عدد من مزارع النباتات المخدرة .

كما استمرت عناصر القوات الخاصة البحرية فى أعمال التمشيط ،
و تضييق الحصار بطول الساحل ، و منع العناصر الإرهابية من التسلل ، و تشديد إجراءات التأمين و الحراسة .

– و استمرارا لتلبية المطالب و الإحتياجات التموينية لأهالي شمال و وسط سيناء ،
و خاصة فى شهر رمضان المعظم تواصل القوات المسلحة ، دفع القوافل الغذائية
و توزيع كميات كبيرة من الحصص التموينية لإمداد المواطنين بكافة السلع والمواد الغذائية و الإحتياجات المعيشية

و على الاتجاه الإستراتيجى الغربى تم اكتشاف مخزن تحت الأرض
مغطى بالرمال فى المنطقة الصحراوية
جنوب مطروح عثر بداخله على 544 مسدس 9 مم و 3 بندقية آلية
و قناصة وعدد3 بندقيه خرطوش و كميات من الذخائر .

You May Also Like

About the Author: Ghadeer adel