أدعية الرزق المستجابة

أدعية الرزق

مجموعة من أدعية الرزق تقدمها تريندات في هذا المقال..
فالدعاء من أعظم القربات وأفضل الطاعات.. طاعة يحبها الله عزَّ وجلَّ؛
لأنها تُجَسِد معني العبودية التي خلقنا من أجلها .. عبادة يسيرة جداً، لا تحتاج أكثر من أن تحرك شفتيك
وتُقبل على ربك بقلبك وترفع يدك وتقول له: يا رب ..
والله على كل شيء قدير يسمع دعاء عباده، ويستجيب لهم في كل زمان ومكان
على اختلاف حاجاتهم ولغاتهم كما قال سبحانه في سورة البقرة
(وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداعي إذا دعانِ فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون)
وقد جاء في الأثر ‏”‏ليسأل أحدكم ربه حاجته كلها حتى شسع نعله إذا انقطع”.

من أدعية الرزق المستجابة: دعاء الرزق مكتوب

“اللّه لك الحمد والشّكر كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك”.

“اللهم اكفني بحلالك عن حرامك واغنني بفضلك عن من سواك”.

اللّهم إنّي أحمدك حمداً كثيراً وأشكرك شكراً كثيراً يليق بجلال وجهك وعظيم سلطانك.

اللهم اكفني بحلالك عن حرامك، واغنني بفضلك عمن سواك.

“اللهم إن کان رزقي فی السماء فأنزله، وإن کان فی الارض فأخرجه،
وإن کان بعیداً فقرّبه، وإن کان قریباً فیسّره،
وإن کان قلیلاً فکثره، وإن کان کثیراً فبارك لی فیه،
وأرسله علی أیدی خیار خلقك، ولا تحوجني إلی شرار خلقك،
وإن لم یکن فکوّنه بکینونتك ووحدانیتك
اللهم انقله إلیّ حیث أکون، ولا تنقلني إلیه حیث یکون،
إنک علی کلّ شیء قدیر
یا حیّ یا قیّوم، یا واحد یا مجید، یا برّ یا رحیم یا غنی،
صلّ علی محمد وآل محمد، وتمّم علینا نعمتک، وهنئنا کرامتك، وألبسنا عافیتك.”

أدعية الرزق

من أدعية الرزق: دعاء الرزق وتيسير الأمور

“اللهم اكفني بحلالك عن حرامك واغنني بفضلك عمن سواك،
اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن والكسل والبخل
وضلع الدين وغلبة الرجال”.

“اللهم ارزقني رزقًا لاتجعل لأحدٍ فيه منَه
ولا في الآخرة عليه تبعه برحمتك يا أرحم الراحمين..
اللهم صب علينا الخير صباً صباً ولا تجعل عيشنا كداً كداً”.

“اللهم إن كان رزقي في السماء فأنزله، وإن كان في بطن الأرض فأخرجه،
وإن كان بعيدًا فقربه، وإن كان عسيرًا فيسره،
وإن كان قليلاً فأكثره، وبارك فيه برحمتك يا أرحم الراحمين”

وقد ورد عن النبي -صلى الله عليه وسلم- مجموعة من الأدعية
لتيسير الأمور، منها:

قول النبي صلى الله عليه وسلم:
“اللهم لا سهل إلا ما جعلته سهلاً، وأنت تجعل الحزن إذا شئت سهلاً”.
رواه ابن حجر العسقلاني وصححه الألباني.

وقوله صلى الله عليه وسلم:
“اللهم رحمتك أرجو، فلا تكلني إلى نفسي طرفة عين،
وأصلح لي شأني كله، لا إله إلا أنت”.
رواه أبوداود وحسنه الألباني.

وفي صحيح البخاري من حديث أنس بن مالك يقول
كنت أخدم رسول الله صلى الله عليه وسلم كلما نزل، فكنت أسمعه يكثر أن يقول:
“اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن، والعجز والكسل،
والجبن والبخل، وضلع الدين، وغلبة الرجال”.

أدعية الرزق

من أدعية الرزق: دعاء الرزق المستجاب

“اللهمّ ربّ السّموات السّبع وربّ الأرض، وربّ العرش العظيم،
ربّنا وربّ كلّ شيءٍ، فالق الحبّ والنّوى،
ومُنزِل التّوراة والإنجيل والفرقان، أعوذ بك من شرّ كلّ شيءٍ أنت آخذٌ بناصيته،
اللهمّ أنت الأوّل فليس قبلك شيءٌ، وأنت الآخر فليس بعدك شيءٌ،
وأنت الظّاهر فليس فوقك شيءٌ، وأنت الباطن فليس دونك شيءٌ،
اقض عنّا الدّين واغننا من الفقر”.

اللهم ارزقني رزقاً واسعاً حلالاً طيباً من غير كدٍّ.. واستجب دعائي من غير رد..
وأعوذ بك من الفضيحتين: الفقر والدّين.

” يا الله يا كريم.. اللهم يا ذا الرحمة الواسعة،
يا مُطَّلِعَاً على السرائر والضمائر والهواجس والخواطر، لا يعزب عنك شيء،
أسألك فيضة من فيضان فضلك، وقبضة من نور سلطانك،
وأُنسَا ً وفرجاً من بحر كرمك، أنت بيدك الأمر كلّه ومقاليد كل شيء،
فهب لنا ما تقرّ به أعيننا، وتُغنينا عن سؤال غيرك،
فإنك واسع الكرم، كثير الجود، حسن الشيم، في بابك واقفون،
ولجودك الواسع المعروف منتظرون، يا كريم يا رحيم”.

اللهم يا رازق السائلين، يا راحم المساكين، ويا ذا القوة المتين، ويا خير الناصرين،
يا ولي المؤمنين، يا غيّاث المستغيثين، إياك نعبد وإيّاك نستعين،
اللهم إن كان رزقي في السماء فأنزله، وإن كان رزقي في الأرض فأخرجه،
وإن كان بعيداً فقرّبه، وإن كان قريباً فيّسره،
وإن كان كثيراً فبارك فيه يا أرحم الراحمين،
اللهم صلّ على محمد وآل محمد، واكفني بحلالك عن حرامك،
وبطاعتك عن معصيتك، وبفضلك عمّن سواك يا إله العالمين،
وصلّى الله على محمد وآله وصحبه أجمعين”.

You May Also Like

About the Author: Manar Maher

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *