صلاة الجنازة للنساء ومدى جوازها وفضلها عند المالكية والحنفية

صلاة الجنازة للنساء

تعرف على حكم صلاة الجنازة للنساء عند الأئمة الأربعة وفضل صلاة الجنازة وطريقة صلاة الجنازة
فإذا جاء قضاء الله ونزل وفاضت الروح إلى بارئها فلابد من إعطاء الميت حقوقه المشروعة بداية
من إغماض العين وتغطية الوجه والتغسيل وفقاً للشريعة ثم التكفين والصلاة ثم الدفن وفيما يلي
نعرض حكم صلاة الجنازة للنساء وفضلها.

صلاة الجنازة للنساء

صلاة الجنازة للنساء

إن الصلاة على الميت فرض كفاية يقوم بها بعض المسلمين وتسقط عن البقية التي لم تستطع
القيام بها لأي ظرف كان وما يعنينا هنا هو صلاة الجنازة للنساء فقد تهمل الكثير من نساء المسلمين
المشاركة في صلاة الجنازة ظناً منها بأن صلاة الجنازة من فعل الرجال ولكن هذا مخالف لما
ذكر عن عائشة -رضي الله عنها- عندما توفي سعد بن أبي وقاص -رضوان الله عليه وعليها- حيث
قالت:

«ادْخُلُوا بِهِ الْمَسْجِدَ حَتَّى أُصَلِّيَ عَلَيْهِ، فَأُنْكِرَ ذَلِكَ عَلَيْهَا، فَقَالَتْ:
«وَاللهِ، لَقَدْ صَلَّى رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَى ابْنَيْ بَيْضَاءَ
فِي الْمَسْجِدِ سُهَيْلٍ وَأَخِيهِ »

وفي حالة إن كانت صلاة الجنازة بعد صلاة الجمعة أو في حالة صلاة الجنازة في بيت الله الحرام
فـ صلاة الجنازة للنساء واجبة أيضاً عند تواجدها في المسجد ولا تختلف صلاة الجنازة بين الرجال
عن النساء حيث تكبيرة الإحرام، ثم قراءة الفاتحة، ثم تكبيرة ثانية والصلاة على النبي بالصلاة
الإبراهيمية: اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ، كَمَا صَلَّيْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ، وَعَلَى آلِ
إِبْرَاهِيمَ، إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ، اللَّهُمَّ بَارِكْ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ، كَمَا بَارَكْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ،
وَعَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ” 
ثم التكبيرة الثالثة والدعاء للميت: “للهُمَّ، اغْفِرْ لَهُ وَارْحَمْهُ
وَعَافِهِ وَاعْفُ عَنْهُ، وَأَكْرِمْ نُزُلَهُ، وَوَسِّعْ مُدْخَلَهُ، وَاغْسِلْهُ بِالْمَاءِ وَالثَّلْجِ وَالْبَرَدِ، وَنَقِّهِ مِنَ الْخَطَايَا
كَمَا نَقَّيْتَ الثَّوْبَ الْأَبْيَضَ مِنَ الدَّنَسِ، وَأَبْدِلْهُ دَارًا خَيْرًا مِنْ دَارِهِ، وَأَهْلًا خَيْرًا مِنْ أَهْلِهِ وَزَوْجًا
خَيْرًا مِنْ زَوْجِهِ، وَأَدْخِلْهُ الْجَنَّةَ وَأَعِذْهُ مِنْ عَذَابِ الْقَبْرِ”
ثم التكبيرة الرابعة والأخيرة حيث الدعاء
للنفس وللمؤمنين الأحياء والأمواء ثم التسليم عن اليمين.

صلاة الجنازة للنساء عند الحنفية

الصلاة أربع تكبيرات ويرفع يديه في الأولى لأنها تكبيرة الافتتاح،
ولا يرفع بعدها ويحمد الله تعالى بعد الأولى.
 لأن سنة الدعاء البداية بحمد الله
وروى الحسن عن أبي حنيفة أنه يستفتح “ويصلي على نبيه عليه الصلاة والسلام بعد الثانية” لأن ذكره عليه الصلاة والسلام يلي ذكر ربه تعالى.
ويدعو لنفسه وللميت وللمؤمنين بعد الثالثة؛ لأن المقصود منها الدعاء،
وقد قدم ذكر الله وذكر رسوله فيأتي بالمقصود فهو أقرب للإجابة.
ويسلم بعد الرابعة؛ لأنه لم يبق عليه شيء فيسلم عن يمينه وعن شماله
كما في الصلاة، ولا قراءة فيها ولا تشهد.

صلاة الجنازة عند المالكية

التكبير على الجنازة أربع تكبيرات  يرفع يديه في أولاهن،
وإن رفع في كل تكبيرة فلا بأس، 
وإن شاء دعا بعد الأربع ثم يسلم،
وإن شاء سلم بعد الرابعة مكانه

You May Also Like

About the Author: alaa zaki

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *